الجفاف المائي يلاحق دولة تركيا و العديدة من البلدان

من الامور الصعبة التي تمر بها اي بلد هو الجفاف المائي والذي يلاحق دولة تركيا و العديدة من البلدان حول العالم .

 

 

ومن الامور التي حصلت بالفعل في دولة تركيا هي انخفاض منسوب المياه عند معدلها الطبيعي بعد قلت هطول الامطار الطبيعية على الارض والذي بالتاكيد تسبب في موجات من الجفاف منذ الزمان.

 

ولا يخفي على احد بان منسوب المياه قل في دولة تركيا في الاشهر السابقة وخصوصا في إسطنبول  والذي انخفض فيها المنسوب عن طبيعته ليصل الي كمية تكفي مدينة إسطنبول 45 يوما فقط وذلك من احتياطي المياه.

 

واكدات  غرفة المهندسين الكيميائيين التركية ان منسوب بالفعل دخل حاجز الجفاف بعد ان اصابة تركيا ازمة كبيرة خلال السنوات السابقة بعد قلة هطول الامطار الغير مسبوقة على البلاد والتي كانت تركيا تستفيد منها بشكل كبير جدا في ملئ الخزانات المياة العميقة جدا لتكون في استعداد لاستقبال اي موجة لقلت الماء.

الجفاف المائي يلاحق دولة تركيا و العديدة من البلدان

 

كما اكد ايضا عمدة أنقرة منصور يافاش ان المنسوب بالفعل يقل في جميع السدود و الخزانات خلال 110 يوم على عاصمة تركية  وذلك خلال لقاء له خلال الشهر الماضي.

كما ان الخوف يعم الفلاحين في عدم حصاد القمح و الحبوب بعد قلت الامطار وهو سبب يقلق اي بلد بالطبع ومنها  حدود اليونان و بلغاريا.

 

كمان ان وزير عراقي يتهم دولة تركيا وإيران بتقليل منسوب نهر دجله واصابته بالجفاف بنخفاض 40 سنتي مترا بعد ان قامت تركيا بملي خزان اليسو بالمياه خلال اول الشهر  حزيران من نهر دجله والتي تقلق منها سكان بغداد جدا كمان ان نصيب كل فرد من شعب تركيا هو  1.346 متر مكعب سنوي.

 

وفي اخر المقال بكل تاكيد ان اغلب البلاد المتطورة علميا تستعين بالحفاظ على المياه في الخزانات و السدود من خلال الامطار ومنها تركيا حتى ان اغلب الشوارع مصممى بتلك الطريقة الرائعة للحفاظ على المياه و عدم هضرها بالطرق بلا تستفيد بها البلاد في الزراعة وغيرها و منافع تريدها البلد المياه هي الحياة للجميع طبعا للانسان و الحيوان و النباتات لا يمكن لاي شخص العيش بدونها.